بين الغرب الرأسمالي والشرق الإسلامي…صورة وتعليق خاطف

العلم بين الغرب والشرق

وصلتني الصورة المرفقة،وكان لي هذا التعليق الخاطف…

باختصار،الصورة تقول أن المسلمين في محلهم يراوحون،وأن الغرب يتطورون.
وهذا يتطلب بعض الإضافات كي تكتمل الصورة
أولاً: المسلمون يعيشون في ظل أنظمة غير اسلامية.بعكس الغرب الذي تحكمه أنظمة رأسمالية. فالنضال للتغير في حالة المسلمين شيء طبيعي وصحي.
ثانياً: كان لابد من إضافة عمود صور يعكس توحش الغرب واستعماره للشعوب وحروبه ومجازره الواسعة الدموية من أجل السيطرة واستغلال جهود وثروات الشعوب ل”تطورهم” المادي والمعيشي(أنصح بالقراءة للدكتور المسيري في تحليله المعمق لمسيرة التطور المدني والصناعي الغربي وارتباط ذلك بالاستعمار)
ثالثاً: لابد من إضافة عمود صور جديد يعكس جوانب الانحطاط الاجتماعي والاقتصادي الذي تدحرج اليه الغرب. فمثلاً لباس المرأة لديهم تدحرج من الفستان الطويل وغطاء الرأس إلى البكيني والصدر المكشوف، ومشاهد المشردين والجوعى في أرقى مدن الغرب،ومشاهد الاغتصاب التي صارت ترصد بالثانية،ومشاهد الشذوذ الجنسي…وغير ذلك من مشاهد تكمل “الصورة”.
رابعاً: لابد من مراجعة نظرتنا للتطور والرقي . فهل التطور والرقي يكونان بالصواريخ وسفن الفضاء أم التطور والرقي الحقيقي هو بالعقيدة والأفكار؟ أنا أقول العقيدة والأفكار ومن ثم يأتي التطور المادي تبعاً. أما التطور المدني بلا عقيدة صحيحة فهو عند الله هباءً منثوراً.
خامساً: لا أنصح بجلد ذواتنا وإكبار الغرب وطريقته في الحياة. أمة الإسلام “تمرض ولا تموت” والأمة تحسست طريق النهضة وهي تسير عليه وستصل بإذن الله إلى مبتغاها: “خلافة على منهاج النبوة تعمل في الناس بسنة النبي (ﷺ) ، ويلقي الاسلام بجرانه في الأرض، يرضى عنها ساكن السماء وساكن الأرض،لا تدع السماء من مطر إلا صبته مدراراً، ولا تدع الأرض من نباتها ولا بركاتها الا أخرجته” كما بشّر النبي (ﷺ)